الثلاثاء, 3 جمادى الآخر 1441 هجريا.
العشاء
07:38 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

القبض على تشكيل عصابي ارتكب جرائم سرقة مبالغ مالية من المحلات بالرياض

المشرف المتابع بنادي الحي بالريث يقيم ورشة تعريفية بجائزة التميز

الرميان : نعمل لتكون السعودية ضمن مصاف دول العالم لكمال الأجسام

توضيح من الجوازات بشأن رسوم تجديد هوية مقيم لـ”زوجة المواطن”

مكافحة المخدرات بجدة تطيح بـ”وافد” تباهى بشرب المسكر وبحيازة حبوب مخدرة .. والكشف عن جنسيته!

المشرف المتابع للنادي الحي بمجمع آل مشحنة يقوم بزيارة تفقدية

توجيه من أمير الرياض بترقية المجموعة الأولى من موظفي الإمارة

اختتام مسابقة تحدي رجال الدفاع المدني بالقصيم

أكاديمية لندن الدولية للبروتوكول والإتيكيت (IEPAL) توقع اتفاقية شراكة مع شركة سمت السعودية لنشر المبادئ العالمية في مجال التشريفات والإتيكيت في دول الشرق الأوسط

السريحي يمثل ثقافة وفنون جدة في احتفالية اليوم العالمي للتعليم

حدث في حائل .. عاملة هندية تشعل النار في كفيلها .. والصدفة تقودها للاعتراف بعد شهر

شرطة القصيم: القبض على تشكيل عصابي تورطوا في ارتكاب جرائم سرقة الأغنام

عاجل

أمر ملكي بترقية وتعيين 24 قاضياً بديوان المظالم

المشاهدات : 2624
التعليقات: 0

مقال

مكانة وإمكانية

مكانة وإمكانية
https://wp.me/pa8VKk-jXv
صحيفة الشمال الإلكترونية
للكاتب : عائض الأحمد

يتمنى ويحلم، وقد يعمل جاهدًا لا يألو في ذلك مسلكا إلا وسلكه، ولا بابًا إلا وطرقه، تجده في كل مكان.. لا يمنعه وقت، ولا يقف باحثًا عن إجابة لسؤال، يركض في كل اتجاه بحثًا عن هدف ينشده.

أمثال هؤلاء هم (العشوائيون) مهما فعلوا سيكون الفشل لا محالة نهاية مسعاهم، وقبل أن تبدأ دائمًا أنت أعلم الناس وأكثرهم معرفة وقدرة وفهم لإمكانياتك، ليس بالضرورة أن تكون مثل فلان، وتريد هكذا أن تتجاوزه، فأنت أكثر ذكاءً منه وأيام طفولتك كنت تتفوق عليه في المدرسة والحي ثم تقارن نفسك الآن بما وصل إليه وتظل تتساءل: ماذا فعل هذا الرجل (الغبي) ليصل إلى هناك وأنا لا أكاد أعرف طعمًا للحياة، متنقلًا متشردًا شارد الأفكار، حائرًا لا أعلم مرسى أقف عليه.

الفارق بينكما.. هو يُحدد أهدافه ثم يعمل عليها قدر طاقته وقبل هذا يعلم بأنَّ نجاحه شبه مؤكد لسبب بسيط جدًّا وهو شعوره بالانتصار قبل أن يبدأ؛ لعلمه بأنه لا يأخذ حقًّا ليس له، ولا يجهد نفسه وغيره فيما لا طائل منه. ودائمًا يقول أهدافي الشخصية لبنات، إن لم أضع كل لبنة في مكانها فبالتأكيد ستنهار يومًا.

ويظل سؤالي.. طفولتي الأكثر (غباء) أم أنا شديد الغيرة والغباء معًا. لكن للأسف نحن نطلق الأحكام المبكرة ونقارن بين الأقران وكأنهم نسخة واحدة يحملون ذات الأفكار ويملكون نفس القدرات دون أن ندع لهم فرصة الاختيار، وفي أحيان أخرى قد نذكرهم مجرد تذكير ليس أكثر وهم بعد ذلك من سيكملون وليس نحن بالتأكيد.

يقول أحد الأطباء المشهورين: في أسرتي عشرون طبيبًا، وقد عجزت أن أحقق أمنيتي وحلمي في ابني الوحيد فقد اختار مجالا آخر، وفشل أكثر من مرة في كلية الطب.. حاولت مرارًا ولكن لم أجد لمسعاي نهاية.

من حديثه تشعر بأنه اختار وقرر ويريد أن ينفذ هذا المسكين قرارات لم يكن مسؤولًا عنها، ولم يسأل: هل تُريد أن تقف يومًا هنا أو ماذا تريد؟ ثم ينعته بالفاشل، ويحكم عليه بأنه سيظل وصمة عار على أسرة الأطباء الموقرة.

لا يمكن أن تختار طريقًا لمستقبلك  لمجرد نصيحة من قريب أو لأنَّ ابن جاركم مشهور.. فلماذا ابني وهو أعلى منه قدرة؟! ليست هكذا أبدًا.. علينا أن نرتب أفكارنا، وندع الخيار لصاحب الشأن فهو الأقدر على تحمل اختياره ثم المُضي فيه إلى نهايته.

إن أردت أن تحكم على شخص فقل لك الخيار ثم حاسبه، فليس من المنطق أن تحدد خياراتك أنت وتحكم بها على غيرك. كل حديث يؤخذ منه ويرد إلا حديثي! عليك به كله أو رده دون أسف، والحرية المطلقة ليست أكثر سوءًا من قانون تقف أمامه كطفل صغير ينتظر من أمه لقمة تسد جوعه أو صدر حانٍ يضع رأسه عليه حتى تجف دموعه، ثم يُعيد الكَرَّة غدًا وبعد غد.

ومضة:

لن تبلغ تلك المكانة لمجرد حلم أو أمنية.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*