الجمعة, 4 رجب 1441 هجريا.
الشروق
06:43 ص
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

تعليق إصدار التأشيرات السياحية الإلكترونية للقادمين من هذه الدول!

المفتي: الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة تدل على حرص خادم الحرمين على الأمة الإسلامية

شقيق مفقود شعيب الأبيض يكشف تفاصيل وفاة أخيه بصحراء عرعر

مدني القصيم ينهي استعداداته اليوم العالمي للدفاع المدني

القبض على مواطن عثر بحوزته على مواد مخدرة وسلاح ناري على طريق بـ”الطائف”

“الجوازات: لن يسمح بدخول الوافدين المغادرين بتأشيرة خروج وعودة في هذه الحالة

خادم الحرمين يؤدي صلاة الميت على الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز – رحمه الله –

سفارة المملكة في البحرين: زيارة السعوديين المصابين بكورونا

بلدية رجال ألمع تحقق المركز الأول بجائزة التميز البلدي بمنطقة عسير

الخارجية: تعليق الدخول إلى السعودية للعمرة وزيارة المسجد النبوي مؤقتاً

بالفيديو.. مسؤول بالصحة يكشف حقيقة اختفاء الكمامات من السوق

بالفيديو.. “الجبير”: على مدى 2000 عام إيران لم تضع “طوبة” واحدة لبناء مستشفى أو مدرسة في اليمن

عاجل

خادم الحرمين يوافق على تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات في المملكة

المشاهدات : 4309
التعليقات: 0

وطن الهمة حتى القمة

وطن الهمة حتى القمة
https://wp.me/pa8VKk-gGo
صحيفة الشمال الإلكترونية
للكاتب : لافي الرويلي الجوف

سلطان النفوس و شمس الشموس ذاك الوطن الذي تبذل لأجله النفوس ، رسالة الى ولدي الحبيب ” حب الأوطان ” من الإيمان ، كنت مثلك يابني يحكي لي أبي عن مجد وطنه الذي تعلق بركب التنمية و النهضة بعد اكتشاف النفط ، و قد سابق الزمن حتى أصبح من الدول العشرين و صاحب كلمة و ثقلٍ سياسي في زمن قصير، أتزن من الداخل و تقوى بأواصر القربى و المحبة و الأخوة الإسلامية و وحدة المصير ، واستفاق من جهل الدين وأنشأ الجامعات الإسلامية و الكليات الشرعية وأصول الدين ، و بنى للتكنولوجيا المعاهد و الكليات و جامعة الملك عبدالله للعلوم و التكنولوجيا ، و أرسى للبحار كلية “علوم البحار ” في كنف جامعة الملك عبد العزيز وذلك لما للبحار من فوائد في استخراج الماء العذب و كمية الغذاء البحري وهو مايسمى بالأمن الغذائي ، و ما أجمل حروف الكاتب وهي تنير لأولاده سماء الوطن بذكرى أيامه الخوالي التي كانت تعرق بها جبهته وهو يحرث مزرعته أو يسني بدلوه في بئره أو ساقيته والآن بالكهرباء و ضغطت زر يخرج من قاع بئره ماء ٌزلال ، وهذه النعم يا بني تحتاج شكر الله و الدعاء بدوامها ، واليوم ستخبرني بأني كنت الجندي الذي حرس الحدود و وقف على الأمن ، و درس الهندسة و الطب و عالج و بنى المشاريع العملاقة و بدل العمالة بالإيدي الوطنية في شركة الكهرباء و الإتصالات و المستشفيات ، وطني حبيبي له باع طويل في المجد فله 89 عاماً قضاها في البناء و التوحيد و اليوم نحتفي باليوم الوطني المجيد ، مشاريع التنمية العالمية تلوح بالأفق في مشروع نيوم ، و القدية ، و سنشهد توافد المفكرين و صناع القرار الى بلادنا ، و نرجو من الله أن يحفظ ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين و ولي عهد الأمين و جميع حدودنا من شرقها الى جنوبها الى شمالها و ستغيب شمس الحاسدين و ستنير أضواء المجد مناطقنا و قرانا ، فنحن شعب عظيم يتجه نحو القمة بهمة وكما قال سيدي ولي العهد ” أعيش بين شعب جبار وعظيم ” وهمة السعوديين مثل جبل طويق ولن تنكسر و في الختام الهمة حتى القمة
كتبه من عمق الكلمة
لافي هليل الرويلي

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*