الجمعة, 4 رجب 1441 هجريا.
الظهر
12:33 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

تعليق إصدار التأشيرات السياحية الإلكترونية للقادمين من هذه الدول!

المفتي: الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة تدل على حرص خادم الحرمين على الأمة الإسلامية

شقيق مفقود شعيب الأبيض يكشف تفاصيل وفاة أخيه بصحراء عرعر

مدني القصيم ينهي استعداداته اليوم العالمي للدفاع المدني

القبض على مواطن عثر بحوزته على مواد مخدرة وسلاح ناري على طريق بـ”الطائف”

“الجوازات: لن يسمح بدخول الوافدين المغادرين بتأشيرة خروج وعودة في هذه الحالة

خادم الحرمين يؤدي صلاة الميت على الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز – رحمه الله –

سفارة المملكة في البحرين: زيارة السعوديين المصابين بكورونا

بلدية رجال ألمع تحقق المركز الأول بجائزة التميز البلدي بمنطقة عسير

الخارجية: تعليق الدخول إلى السعودية للعمرة وزيارة المسجد النبوي مؤقتاً

بالفيديو.. مسؤول بالصحة يكشف حقيقة اختفاء الكمامات من السوق

بالفيديو.. “الجبير”: على مدى 2000 عام إيران لم تضع “طوبة” واحدة لبناء مستشفى أو مدرسة في اليمن

عاجل

خادم الحرمين يوافق على تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات في المملكة

المشاهدات : 4379
التعليقات: 0

وُلد اليوم الأول من السنة الجديدة

وُلد اليوم الأول من السنة الجديدة
https://wp.me/pa8VKk-gl0
صحيفة الشمال الإلكترونية
للكاتب : لافي الرويلي الجوف

يقول عليه الصلاة والسلام ” من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد ” خرجه الإمام مسلم في صحيحه ، ويقول الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله أن التهنئة بالعام الجديد مالها أصل ” لذا سنتحدث عن الأعمال التي تجعل العام الجديد بداية خير للمسلم و عهد وفاء لخالق البشر عزوجل وذلك باستقبال هذا العمر الجديد من الوقت بالمسابقة في الخيرات وصيام يوم عاشوراء الذي أنجا الله فيه موسى و أغرق فرعون و جنوده الجبارين و الذين آذوا موسى وقومه و الفرح ببداية السنة الهجرية باستقبالها بالطاعة في الصيام يكفر السنة التي قبله لهو البركة بعينها و الخير كل الخير للمسلم وهذا هو ديدن المؤمن لا يخلص من عبادة حتى يلتحق بإختها فبالأمس كنا في صيام عرفة و غيرنا يؤدي فرض الحج ، و الإنسان بطبعه ضعيف ويحتاج الى تقوية موقفه الإيماني و يزيد رصيده من الحسنات ، يدخل عالم المحسنين و السائحين و الصادقين ، يبني كيانه الأخروي بما يمر من الأيام و يكتب بتتابع الزمن أجره في الخشوع بالصلاة و الصيام و يترك ما يشوب حياته من الشبهات و المحرمات و يستقبل عامه الجديد بالإستقامة و الثبات على الإيمان ، ويصور لنفسه خطة العبور الآمن من الحياة الدنيا الى رحمة الله وجنته ، يفتح كل يوم في صفحات القدر سجل أعمالنا في الدنيا ، فبعضنا يبدل الله سيئاته حسنات و بعضنا ينسئ له في عمره ، وكلها مواقف يشيب بها شعر الجنين ، لو اطلعنا على ما ينتظر هذه اللذة الشيطانية من غضب الله على من عصاه ، ولكن الله لطيف بعباده ، فبادروا في الأعمال ، و أحسنوا الظن بالله ، وقد ولد لكم رقم جديد اسمه 1441هـ بارك الله في لياليكم و أيامكم كتبه من عمق الكلمة
لافي هليل الرويلي

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*